متن پيام رهبر معظم انقلاب اسلامي بمناسبت هتاكي به پيامبر گرامی اسلام

متن پيام رهبر معظم انقلاب اسلامي بمناسبت هتاكي به پيامبر گرامی اسلام
بسم لله الرحمن الرحيم
قال لله العزيز الحكيم: يُريدونَ ليُِطفِئوا نورَللهِ باِفَواهِهِم وللهُ مُتمُِّ نورِه وَلوكَرِهَ الكافرِون
ملت عزيز ايران؛ امت بزرگ اسلام
دست پليد دشمنان اسلام بار ديگر با اهانت به پيامبر اعظم صلي لله عليه و آله و سلم كينه
ي عميق خود را آشكار ساخت و با اقدامي جنون آميز و نفرت انگيز، خشم مجموعه هاي
خبيث صهيونيستي را از تلألؤ روزافزون اسلام و قرآن در جهان كنوني نشان داد. در روسياهي
عاملان اين جنايت و گناه بزرگ همين بس كه مقدسترين و نوراني ترين چهره ميان مقدسات
عالم را آماج ياوه هاي مشمئز كننده ي خويش ساخته اند. پشت صحنه ي اين حركت
شرارتبار، سياستهاي خصمانه ي صهيونيسم و امريكا و ديگر سران استكبار جهاني است كه
به خيال باطل خود ميخواهند مقدسات اسلامي را در چشم نسلهاي جوان در دنياي اسلام از
جايگاه رفيع خود فروافكنده و احساسات ديني آنان را خاموش كنند. اگر از حلقه هاي قبلي
اين زنجيره ي پليد يعني سلمان رشدي و كاريكاتوريست دانماركي و كشيش هاي امريكايي
آتش زننده قرآن حمايت نميكردند و دهها فيلم ضد اسلام را در بنگاههاي وابسته به
سرمايه داران صهيونيست سفارش نميدادند، امروز كار به اين گناه عظيم و غيرقابل بخشش
نمي رسيد. متهم اول در اين جنايت، صهيونيسم و دولت امريكا است .سياستمداران امريكا
اگر در ادعاي دخالت نداشتن خود صادقند بايد عاملان اين جنايت شنيع و پشتيبانان مالي آن
را كه دل ملتهاي مسلمان را به درد آورده اند، به مجازات متناسب با اين جرم بزرگ برسانند.
برادران و خواهران مسلمان در سراسر جهان نيز بدانند كه اين حركات مذبوحانه ي دشمنان در
برابر بيداري اسلامي، نشانه ي عظمت و اهميت اين خيزش و مبشّر رشد روزافزون آن است،
ولله غالبٌ علي امره
سيدعلي خامنه اي
23 شهريور/ 1391
قائد الثورة الاسلامية فی رسالة مهمة :
الصهيونية والادارة الاميركية؛ المتهم الاول فی جريمة الاساءة للنبی (ص)
طهران / 13 ايلول / سبتمبر /ارنا- اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية لله السيد علی الخامنئی، الصهيونية والادارة
الاميركية بانهما المتهم الاول فی جريمة انتاج الفيلم المسیء لمقدسات الاسلام والنبی الاكرم (ص).
جاء ذلك فی رسالة مهمة وجهها سماحة قائد الثورة الاسلامية اليوم الخميس الی الشعب الایرانی والامة
الاسلامية العظيمة اثر الاساءة المستهجنة الموجهة من قبل اعداء الاسلام للنبی الاكرم (ص).
واعتبر سماحته ان سياسات الصهيونية واميركا وسائر قادة الاستكبار العدائية هی التی تقف وراء كواليس
هذا التحرك الشریر.
وشرح قائد الثورة اسباب حقد الصهاینة تجاه الاسلام والقرآن الكریم واكد قائلا، انه لو كان السياسيون
الاميركيون صادقون فی مزاعم عدم ضلوعهم، فانه عليهم معاقبة الذین قاموا بهذه الجریمة الشنيعة
والداعمين ماليا لها الذین آلموا قلوب الشعوب الاسلامية، بما یتناسب وحجم هذه الجریمة الكبری.
وقال سماحته، ان اليد الخبيثة لاعداء الاسلام كشفت مرة اخري عبر الاساءة للنبی الاكرم (ص) حقدها
الدفين وعملت عبر اجراء جنونی ومستهجن علي اماطة اللثام عن غضب المجموعات الصهيونية الخبيثة ازاء
تلؤلؤ الاسلام والقرآن المتزاید یوميا فی العالم الراهن.
واضاف، ان ما یكفی فقط فی الدلالة علي خزی المرتكبين لهذه الجریمة والذنب العظيم هو انهم تعرضوا
بتخرصاتهم المثيرة للاشمئزاز للشخصية الاكثر قدسية واشراقا من بين مقدسات العالم.
وتابع سماحته، ان سياسات الصهيونية واميركا وسائر قادة الاستكبار العدائية كامنة وراء كواليس هذا التحرك
الشریر الذین یریدون حسب تصوراتهم الباطلة الاطاحة بالمقدسات الاسلامية من مكانتها الرفيعة فی اعين
الاجيال الشابة فی العالم الاسلامی واطفاء مشاعرهم الدینية.
واضاف، انه لو لم یقدموا الدعم للحلقات السابقة لهذه السلسلة الخبيثة ای سلمان رشدی ورسام
الكاریكاتير الدنماركی والقساوسة الاميركيين الذین احرقوا القرآن الكریم ولم یقدموا طلبات بانتاج العشرات
من الافلام المناهضة للاسلام فی المراكز التابعة للراسماليين الصهاینة، لم یكن الامر لينتهی اليوم الي
ارتكاب هذا الذنب العظيم والذی لا یغتفر.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية، ان المتهم الاول فی هذه الجریمة، هما الصهيونية والادارة الاميركية، واضاف،
انه لو كان الساسة الاميركيون صادقين فی مزاعم عدم تدخلهم فی الامر، فعليهم معاقبة مرتكبی هذه
الجریمة الشنيعة والداعمين لهم ماليا الذین آلموا قلوب الشعوب الاسلامية، بما یتناسب وحجم هذه
الجریمة الكبري.
واكد سماحته فی الختام قائلا، انه علي الاخوة والاخوات المسلمين فی انحاء العالم ان یعلموا بان تحركات
الاعداء اليائسة هذه امام الصحوة الاسلامية مؤشر لعظمة واهمية هذه النهضة ومبشر لنموها المتزاید
یوميا، ولله غالب علي امره.
Ayatollah Khamenei condemns US, Zionists for anti-Islam movie
Tehran, Sept 13, IRNA – The Supreme Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei in a message to the great nation of Iran and great Muslim Ummah condemned the recent sacrilege move by releasing an anti-Islam movie by an Israeli-American filmmaker in the US.
Ayatollah Khamenei said on Thursday that the prime suspects in such a criminal act of insulting
Islam’s great Prophet Muhammad (PBUH) are the Zionist regime and the US government who
have financially sponsored it and they should be brought to justice.
The Supreme Leader noted that if the US government is sincere in its allegations that it did not have any role in such anti-Islam move, it should do its best bringing the perpetrator of such criminal act to justice.
He said that the enemies of Islam once again insulted the holy Prophet of Islam by conducting such insane move.
“If they (the US and the West) did not support the previous anti-Islam attempts carried by the blasphemous British writer Salam Rushdie, a Danish caricaturist, American priests who burnt the holy Qur’an, and releasing tens of anti-Islam movies, today we would not be witnessing such unforgivable sin committed by them,” Ayatollah Khamenei further said.
The Supreme Leader went on to say that Muslim brothers and sisters must realize that this desperate attempt by the enemies in view of the Islamic Awakening is a sign of the significance of this uprising and it is also harbinger of its increasing growth.__

جمعه ۲۴ شهریور ۱۳۹۱